Download

 

Portfolio

Connect with me through social media channels

  • Black Instagram Icon
  • Facebook Round
  • Twitter Round
  • YouTube Basic Black

© 2019 Something Unique

Download

 

C.V.

Search

هكذا كان زفافى My wedding was perfect


Video has English subtittles

الفستان

لم أر نفسى يوماً في الفستان الأبيض، و لم أتخيل اليوم الذى سأرتديه فيه، لونى المفضل هو البمبى فلماذا ارتدى الأبيض؟ الأن الجميع يفعلون ذلك؟

انطلقت في الأسواق بحثاُ عن فستان يشبهنى و كدت أفقد الأمل و أقوم بعمل تصميمى بنفسى عندما لمحت تلك المجموعة الرائعة من الفساتين في ركن منزوى من احد المحلات و كانت المجموعة بأكملها

Made in Turkey

و توقفت عند ذلك الفستان الذى هو مزيج مبدع من البمبى الهادىء و البنى و لفت نظرى تلك الشنطة القماشية ذات الورده و القش

على الفور تذكرت أزياء القرن التاسع عشر في أوروبا و كيف كانت الأميرات يرتدين فساتين مشابهة وهو كان حلم بداخلى منذ فترة

بعيدة أن اعيش و لو يوم واحد كأميرات العصور الماضية فهل يوجد انسب من يوم الزفاف لتحقيق هذا الحلم

سألت عن السعر فأخبرتنى البائعة بأنه على المجموعة بأكملها تخفيض لأنه على ما يبدوا لا يوجد اقبال على هذا النوع من الأزياء و كانت المفاجأة أن نسبة التخفيض 50% و شعرت أنى لو انتظرت قليلاً فستعطينى ثلاثة بسعر واحد. و اشتريته فوراً فسعرة لم يتعدى 100 دولار و أثناء وضعها للفستان في الشنطة اكتشفت الجونتى بداخل الحقيبة ذات الوردة و القش

تبقى لى الطرحة لم أكن ارغب في طرحة طويلة أو حتى قصيرة، و من فكرة سيدات القرن ال19 فكرت في عمل غطاء للرأس يزين الشعر و يغطى بشفافية جزء من الوجه، فقمت بشراء قماش التل الشفاف بمبى و بنى نفس ألوان الفستان و صنعت غطاء للرأس يثبت ببنسة أو كليبس و اضفت له بعض الورود المصنوعه من نفس الخامة ، كما قمت بتقصير الفستان قليلاً نظراً لكونه أطول من مقاسى و استعملت القماش الزائد في عمل وردة اخرى و اضفت لها بعض الحبات اللؤلؤية البمبى و المتوافرة بمحلات الاكسسوارات

البوكيه كان من الورد الاصطناعى بنفس اللون البينك الهادىء و كان صغير للغاية لففته بنفس التل المستعمل في غطاء الرأس و

قطعت جزء من الدانتيل الموجود في الشنطة و صنعت منه " فيونكة" للبوكية

الفرح في شهر ديسمبر حيث البرد الشديد و الفستان صيفى بالدرجة الأولى لذلك حاولت البحث عن شال بمبى هادىء ووجدته ثم حاولت البحث عن جاكيت بسيط رقيق من نفس اللون البمبى الهادىء و لم أجد!

فقمت بشراء بلوزة و طلبت من الخياطة أن تفتحها و تضع سوسته في المنتصف ثم اشتريت حلق ووضعته على السوستة للتزين و تحسين شكل السوستة.

يتبقى الحذاء و قبله شراب بنى كلون يحمى من البرد ثم حذاء هاف بوت بنى يتناسب مع لون الفستان.

المكياج لم يزد عن زبدة كاكاو بطعم الكريز نظراً لأنى لا استعمل الميك اب و لا أرى داعى لاستعماله .

الاظافر وضعت ستيكر لوردات بمبى و اشكال اخرى

الحلق كان صغيرا على شكل قلب بنفس درجة الروز الموجوده في الفستان

اما للرقبة فسلسله بها قلب كبير مقطوع منه قلب اصغر و لونها ذهبى

الشعر قمت بغسله و بعد لفه طاقيه ليوم كامل ثم استعمال زيت مثبت ربنا ستر و لم يتبعثر في شتى انحاء رأسى كعادته

Photos

الحفل

لم أكن يوماً من هواة الأفراح و يزعجنى فيها الضوضاء و الانفعال الشديد للجميع و محاولة اظهار سعادة شديدة، اتفقت و زوجى على ان نقوم بعمل عشاء بسيط للأهل و الأصدقاء و قد كان

المدعوون كان عددهم 25 فرد و تمت دعوة معظمهم عن طريق دعوة الكترونية على الانترنت قمت بتصميمها بنفسى بمكان مراسم الزواج ووقته ثم مكان العشاء الذى يليه، بقية المعازيم تمت دعوتهم بالهاتف.

قبل المراسم كان علينا لقاء المصور و مصور الفيديو حيث قررنا اخذ الصور بوسط مدينة زغرب و تصوير معالم المدينة، و لأننا لم نكن لنستطيع اللحاق بالموعد بالسيارة لصعوبة الحركة المرورية بوسط المدينة فقد ترجلنا من السيارة و ركبنا المترو و كانت الأعين تلاحقنا و خاصةُ أنا فليس من المعتاد رؤية عروسة في المترو أو في الشارع بفستان الزفاف و كافة الاكسسوارات.

لحقنا بالموعد بالفعل و بدأنا التصوير، و من حسن الحظ أن الجو كان مشمس على غير العادة في أوروبا و في شهر ديسمبر، كنت محظوظة للغاية.

كان من المتفق عليه اننا سنقوم بعمل صور تقليدية و صور بها فكرة خفيفة الظل

و لأننا أنا و زوجى تعرفنا على بعض عبر الانترنت فقد اقترحت استعمال لغة الانترنت في الصور فقمنا بطباعة كافة الايموشنز و ما يتميز به الفيس بوك من أحداث

كما قمنا بعمل بعض الصور التى احتجنا فيها للقليل من المهارات التمثيلية

و كان الاتفاق مع المصور على اننى سأقوم بعمل الرتوش النهائية للصور نظراً لكونى مصصمة جرافيك

و كذلك عمل مونتاج الفيديو و كتابة السيناريو نظراً لكونى مخرجة

و في الفيلم قمت برواية كيفية لقاءنا ثم انتقلنا للشكل التقليدى من التنقل عبر معالم المدينة.

كان من الاختيارات المطروحة للتصوير من قبل المصور

- معالم المدينة

- مصانع و ابنية قديمة و مهجورة

- حدائق و غابات

و قد وقع اختيارنا على الخيار الاول

بعد انتهاء التصوير في المدينة توجهنا لمكان مراسم الزواج و بحضور المدعويين و الشهود و هما والد ووالدة زوجى. بدأت المراسم على انغام الموسيقى الشهيرة للزفاف و التى كثيراً ما سمعتها في الافلام الامريكية و تسائلت ترى هل يأتى اليوم الذى اتزوج فيه على ايقاع هذه الأنغام؟... و قد كان !

القائمة على تزويجنا سيدة و هو ما أثار دهشتى بنفس قدر الدهشة التى اصابتنى عن علمى بقبول شهادة حماتى فهل يمكن للنساء ان يكن شاهدات و ان يمتلكن القدرة و النفوذ على التزويج ....عجبت لك يا زمن.

كنت اكن مشاعر عرفان و تقدير للسيدة التى تقوم بتزويجنا فهى شهدت كل العقبات التى واجهناها للحصول على الاوراق اللازمة للزواج و تعرف كونى اجنبية بالنسبة لكرواتيا و أمر بتجربة لا تحدث كثيراً للعربيات و هى الزواج من أجنبى . كنت اعتقد انها مجرد موظفه حكومية لانى التقيها دوماً في الصباح و لم أكن اعلم انها تقوم بعقد مراسم الزواج مساءاً

فتح الباب و صفق الحضور و بمساعدة مترجم معتمد من المحكمة تم عقد المراسم و التى ادهشنى فيها التعامل مع الامر بجدية و القاء نصائح عن كيفية عمل اسرة سعيدة و مدى اهمية ذلك.

ثم تبادلنا ارتداء الدبل و تم اعلاننا زوجاً و زوجة و اصبح من حقنا ان "نقبل بعض"

قمنا بالتقاط بعض الصور التذكارية مع المعازيم و في الطريق للمطعم استكملنا التصوير.

صديقى من رهبان دين الكرشنا انضم للمصورين و قام بالتقاط العديد من الصور حيث ان التصوير هوايته و لكن هذا سبب مشكلة للمصورين اللذين قمنا بالاتفاق معهم لأنه كان يقوم باعتراض طريقهم... و لكن بحسب الاتفاق ينتهى دورهم بنهاية المراسم و بالتالى استكمل صديقى التصوير و كانت مسيرة ليست بالقصيرة من مكان اقامة المراسم و حتى مكان العشاء.

سبقنا المعازيم ونحن لحقنا بهم نظرا لتوقفنا عدة مرات لالتقاط الصور.

مكان العشاء كان مطعم و مكان اقامة صلوات لاتباع دين الكرشنا و قد قمت بالاتفاق معهم على تاجير المكان لعدة ساعات بمبلغ بسيط و لان زوجى فيجان و هذا لا يعنى فقط امتناعه عن تناول اللحوم بأنواعها بل ايضاً منتجات الحيوانات كاللبن و البيض و العسل.

لذلك لم يكن طعام الكرشنا مناسباً و قام ضامر بالاتفاق مع صديق له يقوم بطهى الطعام الفيجان للقيام بالطهى لهذه المناسبة و لم يتكلف الامر المبالغ الكبيرة التى تدفع في تلك المناسبات.

لم نخطط لأى نوع من انواع الموسيقى و لكن بالمصادفة البحتة احدى صديقات الشيف الفيجان و هى تنتمى لجماعة تسمى " فن الحياة" وجدت جيتارا في المكان فقامت بالغناء و كان صوتها رائعا فاكملت اغنيتها الاولى ثم لحقتها بالثانية ثم الثالثة و انضم اليها صديقى راهب الكرشنا و الذى يجيد العزف على الطبلة الهندى و اصبح لدينا فريق يسمعنا اروع الالحان . استمتعت للغاية بهذه المصادفة الغير مخطط لها و لم اكن لاحلم بأكثر من هذا ... موسيقى لايف رائعة

ثم انتقل الجيتار لرجل اخر من المعازيم من اقارب ضامرو اكتشفت انه كان يعزف و يغنى في احدى الفرق من قبل و كان ما قدمه ممتع للغاية و على قدر من الحرفية.

بعد تناول المقبلات الفيجان التى حازت على انبهار الحاضرين انتقلنا الى الطبق الرئيسى و الذى اذهل الكثيرين حيث كانت قطع الاستيك المصنوعة من الصويا لا يختلف مذاقها عن اللحوم الحيوانية

ثم جاء وقت الكيك الفيجان ايضاً و كان متنوعاً ما بين التشوكليت كيك و كيكة الكريز و كيكة عين الجمل مفاجأة اخرى وأيضاً حلوة

أما المشروبات فقط حرصنا على التأكيد بأن الفرح خالى من المشروبات الكحولية و قد سبب هذا الاحباط للكثيرين خاصةً والد ضامر و الذى كان يحتفظ بزجاجة ويسكى كبيرة جداً منذ العام 1986 و في نيته فتحها يوم زفاف ابنه و لكننا خيبنا أمله .

المشروبات تنوعت بين عصائر فريش و أخرى محفوظة و كوكا كولا بطعم الفانيليا و بيبسى بطعم الكريز هذا بخلاف المياة الفوارة و المياه المعدنية.

من التقاليد الكرواتية ان الاهل و الاصدقاء اللذين يتواجدون في الفرح عليهم تقديم هدية او مبلغ مالى و لكن ضامر رفض تماماً هذا التقليد و اصر على ان يحضر الجميع بدون اى نوع من انواع الهدايا. اتبع بعض الحضور هذه الرغبة و لكن أخرون احضروا هدايا تنوعت بين مبالغ مالية، لوحة زيتية، معلبات لحفظ البهارات، تمثال لعريس و عروسة، باقة زهور ...و غير ذلك

الاحتفال كان تماماً كما كنت احلم هادىء على انغام الموسيقى اللايف مع احاديث متفرقة مع الحضور و بعد حوالى 6 ساعات انصرف الجميع بسلام و ذهبنا لمنزل حماتى لالتقاط بعض الصور التذكارية مع تزونكو، كلب ضامر المسن.

ثم ذهبنا للمنزل و لم ننم قبل الثالثة فجراً بعد ان فتحنا كل الهدايا

Photos more and more


0 views